اخر ما كتب

الخميس، 24 مايو 2012

عرض الفيلم الهولندي " فتنة" الذى يسخر من الحبيب نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم




إنا لله وإنا إليه راجعون


احبتنا في الله
لقد نزل الفيلم الهولندي القذر والذي لطالما عارض نشره جميع مسلمي العالم
الفيلم الهولندي المعروف باسم
" فتنة " 
والذى يسخر من حبيبنا وقائدنا وقدوتنا ومعلمنا وتاج رؤوسنا سيدنا محمد صلى الله عليه 
وآله وسلم


ولقد وصلنا منذ عدة ايام بأن هولندا ستبدأ ببث فيلم گرتوني إباحي
عن زوجات سيدنا محمد - صلى الله عليه 
وآله وصحبه وسلم وسيحتوي على مشاهد فاضحة ومشينة
بحق الرسول صلى الله عليه واله وسلم وبحق نسائه وبحق جميع المسلمين
وبما أن التجار في هولندا قاموا بتهديد النائب البرلماني الذي سمح ببث هذه الافلام بمقاضاته في
حال قاطع المسلمون منتجاتهم وبتحميله نتائج هذه المقاطعة ، لنصرة سيــد الـــبشـــر - عليــه الصلاة والسلام
لذلك نحن نتقدم اليكم جميعا ونوجه كلامنا هذا الى كل من يحب الرسول صلى الله عليه وسلم والى كل من يظن بانه يحب الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم والى كل من في قلبه ذرة ايمان او ذرة احساس او ذرة كرامة واخلاص بأن يشاركنا عزائنا هذا وان يتحد معنا ضد
هذا العمل المشين وضد هذه الاسائة الحقيرة القذرة لحبيبنا المصطفى صلى الله عليه واله وسلم
فتعالوا بنا ايها الافاضل ننفذ تهديدات اخواننا المسلمين , الذين هددوا بمقاطعة منتجات هذه الدولة المعادية للاسلام - هولندا
تعالوا بنا نعلم حكامها درسا - هؤلاء الذين لا يبالون بما يفعل ذويهم بشرف نبينا صلى الله عليه وسلم في بلادهم , والذين لا يبالون لأمر الاسلام والمسلمين بل العكس هو الصحيح فهم هؤلاء الحاقدين على الاسلام والمسلمين
تعالوا بنا نمسكهم من من حيث يؤلمهم ولنضطرهم الى خشية المحاكمة من هؤلاء التجار
سيقاطع المـسلمـون فـي گـل أنـحاء العالم گل أنواع الانتاج الهولندي
فتعالوا بنا احبتي بالله ولو لمرة واحدة نكون يدا واحدة ولنقاطع منتوجات هولندا جميعها وهذا ليس بالامر الصعب
انما نحن بحاجة لبعض الحب لنبينا الاعظم وبعض الغيرة عليه وعلى سمعته صلى الله عليه واله وسلم
واغلبيتنا الساحقة بحاجة الى بعض قوة الايمان والارادة في قلوبنا والثقة كل الثقة بربنا
والاتكال كل التوكل على ربنا
لعل الله ينصرنا بوحدتنا او ينصرنا بحبنا لنبينا او ينصرنا بغيرتنا عليه صلى الله عليه وسلم
.
.
هذه بعص صور المنتجات الهولندية والمطلوب مقاطعتها -نعرضها عليكم
.









0 التعليقات:

إرسال تعليق

تبعنا على جوجل +

المتابعون

ارشيف المجلة

التعليقات الاخيرة

اخر ما اضاف