اخر ما كتب

الخميس، 24 مايو 2012

تواصل حملات توزيع المصاحف على السويسريين والألمان في إطار القوانين المبيحة


أعلن مسلمون، في سويسرا عن حملة لتوزيع مصاحف مجانية على غير المسلمين في البلاد وذلك على غرار حملة "اقرأ"، التي قام بها سلفيون في ألمانيا قبل أيام .

وذكرت صحيفة "نويه تسوريشر تسايتونغ آم زونتاغ" السويسرية الصادرة الأحد 22 أبريل 2012 أن الحملة ستشمل على مدار الأسابيع المقبلة مدن زيورخ وبازل وغيرها من المدن السويسرية وتهدف إلى توزيع 14 ألف نسخة مجانية من المصاحف على المارة.
وأضافت الصحيفة أن هذه المصاحف تعد جزءاً من المصاحف التي كانت مطبعة في مدينة أولم جنوبي ألمانيا طبعتها لحساب منظمة "الدين الحق" المحسوبة على التيار السلفي والتي تقف وراء حملة "اقرأ" في ألمانيا.
إلا أن الصحيفة أشارت إلى أن القائمين على الحملة في سويسرا أعلنوا اعتزامهم التحرك بشكل مستقل عن "إخوانهم في العقيدة" في ألمانيا مشيرة إلى أنهم يعتزمون التصرف بدبلوماسية أكبر وذلك بعد الجدل العنيف الذي شهدته ألمانيا بسبب حملة توزيع المصاحف المجانية.
من جانبه، قال هشام ميزار رئيس الفيدرالية السويسرية للمنظمات الإسلامية: إنه ليس هناك خطر "إسلامي" في الغالب من الشباب الذين يقومون بتوزيع المصاحف.
وكانت جماعة سلفية تطلق على نفسها اسم "الدين الحق" قد أعلنت عن عزمها توزيع 25 مليون نسخة مترجمة من القرآن في ألمانيا وسويسرا والنمسا، في إطار حملة "اقرأ"، وقد قامت بالفعل بتوزيع 250 ألف نسخة في ألمانيا، وأعلن القائمون على تنظيم الحملة أنهم أسسوا مراكز استعلامية حول هذه الحملة في أكثر من 30 مدينة ألمانية.
وأصدر المتحدث باسم "المجلس التنسيقي للمسلمين" في ألمانيا، علي كيزلكايا، تصريحًا صحفيًّا أكد فيه بأن المشروع الذي يتبناه السلفيون في ألمانيا لتوزيع 25 مليون نسخة من المصحف الشريف على غير المسلمين في ألمانيا أمر "غير مثير للمشاكل"، بعد تصاعد الجدل والمعارضة الشديدة من قبل الأحزاب الرئيسة والسلطات الأمنية في ألمانيا ضد الحملة
وقال كيزلكايا الذي يرأس أيضًا المجلس الإسلامي في ألمانيا، إن توزيع نصوص دينية ومنها القرآن الكريم "أمر مصرح به مبدئيا"، مضيفاً أن هذا الأمر يشبه "توزيع الإنجيل"، مشيرًا إلى أنه "لا داعي للشعور بالذعر".
ولاقت تلك الحملة معارضة شديدة من الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تتزعمه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر المعارضَْين، مطالبين بتشديد الرقابة الأمنية على من ووصفوهم بــــ"المتشددين"، فيما لم تسجل ردود فعل رسمية أو حزبية سويسرية على توزيع المصاحف حتى الآن.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تبعنا على جوجل +

المتابعون

ارشيف المجلة

التعليقات الاخيرة

اخر ما اضاف