اخر ما كتب

السبت، 26 مايو 2012

ارتفاع ضحايا قصف قوات الأسد لـ«الحولة» إلى 90 شخصًا على الأقل شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - ارتفاع ضحايا قصف قوات الأسد لـ«الحولة» إلى 90 شخصًا على الأقل


لقي 90 شخصًا على الأقل، مصرعهم، بينهم حوالى 25 طفلاً، الجمعة، وحتى فجر السبت، في قصف من القوات النظامية السورية في منطقة الحولة في محافظة حمص، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال المرصد إن «عدد الشهداء الذين سقطوا في مجزرة الحولة ارتفع إلى أكثر من 90 مواطنًا بينهم 25 طفلًا»، مشيرًا إلى أن القصف الذي بدأته القوات النظامية صباح الجمعة استمر حتى ساعة متقدمة بعد منتصف الليل.
وأوضح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، أن «بلدتا تلدو الواقعة على طرف مدينة الحولة الجنوبي، والطيبة الواقعة على الطرف الغربي، وهما البلدتان اللتان تركز عليهما القصف، تشهدان نزوحًا جماعيًا إلى المناطق الداخلية في المدينة، خوفًا من تجدد القصف أو حصول هجوم».
ووزع ناشطون أشرطة فيديو على مواقع الإنترنت، تظهر مشاهد مروعة لأطفال قتلى تغطي أجسادهم الدماء، بينما ترتفع من حولهم آيات التكبير وأسئلة «أين أنتم يا عرب؟ أين أنتم يا مسلمون؟».
واعتبر المرصد السوري في بيان أن «المجتمعين العربي والدولي شريكان للنظام السوري في مجزرة الحولة بسبب صمتهما عن المجازر التي ارتكبها النظام السوري وذهب ضحيتها العشرات من أطفال ونساء وشيوخ وشبان سوريين».
ودعا المجلس الوطني السوري المعارض، في بيان أصدره فجر السبت، مجلس الأمن الدولي إلى «عقد اجتماع فوري» بعد «مجزرة الحولة الشنيعة» التي حصلت «في ظل وجود المراقبين الدوليين».
وأورد المجلس من جهته حصيلة للقتلى تجاوزت المئة، مشيرًا إلى أن عائلات بكاملها قتلت «ذبحا» على أيدي «شبيحة النظام ومرتزقته»، وأنه تم «تقييد أيدي أطفال قبل قتلهم»، واصفًا الهجوم بـ«الهمجي».
ودعا المجلس إلى «تحديد مسؤولية الأمم المتحدة إزاء عمليات الإبادة والتهجير القسري التي يقوم بها النظام في حق المدنيين العزل».
 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تبعنا على جوجل +

المتابعون

ارشيف المجلة

التعليقات الاخيرة

اخر ما اضاف