اخر ما كتب

الأربعاء، 4 أبريل 2012

ليلى الطرابلسي تهدد بكشف "حقائق " آخر لحظات نظام بن علي في كتاب يصدر قريبا


ليلى الطرابلسي تهدد بكشف "حقائق "  آخر لحظات نظام بن علي  في كتاب يصدر قريبا

يصدر خلال الأسابيع المقبلة كتاب"حقيقتي" الذي يثير اللغط حتى قبل صدوره، ذلك أن مؤلفه ليس سوى ليلى الطرابلسي ،زوجة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي الشخصية الأكثر كراهية لدى عدد كبير من التونسيين. مرد الضجة التي بدأت على الإنترنت، أن ليلى بن علي هددت بكشف أوراق خفية عن اللحظات الأخيرة لنظام بن علي.

عماد بنسعيّد (نص)
فوجئ رواد الموقع الأمريكي المتخصص في بيع الكتب على الانترنت "أمازون" بطرح كتاب للبيع ينسب إلى سيدة قرطاج السابقة ليلى الطرابلسي، وبحسب الموقع فإن هذا الكتاب الذي يحمل عنوان " حقيقتي" سيصدر باللغة الفرنسية وستنشره دار" دو مومون" الفرنسية ، وبات حجزه متوفر على الإنترنت منذ الآن وقبل صدوره المقرر في 24 مايو/أيار 2012 ، وسيكون سعره95 .16 يورو.
كتاب "حقيقتي"لليلى بن علي 20120404

الكتاب الذي أفادت بعض المواقع على الإنترنت بأنه سيتضمن رواية سيدة قرطاج السابقة لآخر لحظات حكم زين العابدين بن علي لتونس قبل أن تعصف به الثورة التونسية. كما يعتقد أيضا أنه سيتضمن مواقف الرئيس التونسي لما حدث خلال الأيام الأخيرة لحكمه في تونس ، خاصة أن بن علي ممنوع من التصريح بأي حديث إلى وسائل الإعلام بموجب اتفاق مع السلطات السعودية التي تستضيفه منذ هربه إلى المملكة في 14 يناير/كانون الثاني 2011.
وبحسب هذه المواقع فإن ليلي الطرابلسي بن علي ، ستدافع في هذا الكتاب عن نفسها وتدحض الاتهامات التي تلاحقها وتلاحق عائلتها وتتهمها بالفساد واستغلال النفوذ والكسب غير المشروع. الكتاب قد يحتوى أيضا اتهامات لشخصيات تونسية وفرنسية وكذلك أجهزة الاستخبارات الفرنسية التي تتهمها ليلى الطرابلسي باختراق الدوائر المقربة لبن علي.

غلاف الكتاب كما تداولته بعض المواقع ومن بينها صفحة فيس بوك دار الكتاب للنشر التونسية ، تحتل فيه صورة ليلي بن علي كامل الغلاف مرتدية غطاء رأس أبيض اللون ونظارات سوداء .
 مديرة دار النشر التونسية سلمى جباس ، قالت إن طرح كتاب "حقيقتي" لليلي بن علي للبيع يبدو مسألة معقدة ، ومثيرة للجدل ، وذلك لعدة اعتبارات ، ففي تونس ما بعد الثورة لم يعد من الممكن الحديث عن منع بعض المؤلفات من السوق كما كان الحال قبل الثورة إلا بموجب قرار من المحكمة في حال تضمن الكتاب ذما بحق أشخاص محددين. ومن ناحية أخرى في حال طرح الكتاب على البيع ولقى إقبالا كبيرا قد يمكن ذلك "متسلطة قرطاج" من تحقيق أرباحا مادية بأموال التونسيين أنفسهم ، وهم اللذين عانوا من بطش وويلات ليلى بن علي ، وهي فكرة لا تستهوي التونسيين كثيرا خاصة أن مطالبهم بجلب الرئيس السابق وزوجته ومحاسبتهما في تونس بقيت إلى حد اليوم دون نتيجة. إلا أن التشويق يبقى كبيرا لمعرفة رواية ليلى لما حدث في كواليس قصر قرطاج قبل سقوط نظام بن علي ومن الوارد أن يشكل صدوره حدثا خلال الأسابيع والأشهر المقبلة .

الحل الذي ارتأته إدارة دار النشر التونسية كان بطرح هذه المشكلة بخصوص نشر هذا الكتاب ،على صفحتها على فيس بوك وأخذ ملاحظات أعضاء الصفحة في الاعتبار ، واتخاذ القرار بنشره وترويجه من عدمه على ضوء ذلك ولا تستبعد سلمى جباس أن يتم نشر هذا الكتاب مجانا على الإنترنت.
 توجهنا إلى دار النشر الفرنسية" دو مومون "الفرنسية بالسؤال عن هذا الكتاب الذي يهتم به الكثيرون في تونس وخارجها لمعرفة ما قد خفى عنا من كواليس الرابع عشر من يناير 2011 ، إلا أن المسؤولين في المكتب الصحافي في دار النشر ، رفضوا رفضا تاما الإدلاء بأي تصريحات عن الكتاب ، بداعي إن هذا الكتاب لا يزال "مشروعا" ولم يتجاوز هذه المرحلة واستغربوا الأخبار التي تتحدث عن تاريخ طرحه للبيع في 24 مايو المقبل ، وعندما أخبرناها بأننا قد حجزناه فعلا على موقع أمازون ، لم ترد المسؤولة عن المكتب الصحافي لدار النشر واكتفت بأخذ رقم هاتفنا على أمل الاتصال بنا حالما تتوفر لديها المعلومات المطلوبة .
حذر أو إضفاء المزيد من التشويق قبل خروج هذا الكتاب- الحدث في الأسواق، إلا أن الثابت أن دار النشر الفرنسية تتمهل قبل طرح كتاب " حقيقتي" للبيع ، خشية أن تتم قرصنته قبل ذلك ، أو في حال تضمن معلومات قد تسيء لأطراف أو شخصيات معينة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تبعنا على جوجل +

المتابعون

ارشيف المجلة

التعليقات الاخيرة

اخر ما اضاف