اخر ما كتب

الثلاثاء، 3 أبريل 2012

وزارة الداخلية: شهادات تثبت تورّط رئيسة حزب القراصنة في التحريض على اقتحام الوزارة

جاء في بلاغ لوزارة الداخلية ما يلي: تعرض صباح اليوم مقر وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية بباردو لمحاولة اقتحام بالقوة عبر خلع البوابة وتسلق السور الخارجي من قبل مجموعة من الأنفار بينهم أعضاء من حزب القراصنة والحزب التونسي وعدد من جرحى الثورة ومساندين لهم. وقد تم منعهم من ذلك والسيطرة على الوضع من قبل أعوان الأمن.
وقد جرت هذه الحادثة خلال الحصة المخصصة لاستقبال الضحايا والتي كانت تتم بصفة طبيعية قبل أن تحلّ المجموعة المشار إليها في حالة هيجان معبّرة عن نيتها اقتحام مقر الوزارة عنوة. وعند إثنائها عن ذلك من قبل قوات الأمن عمدت المجموعة إلى التراجع ونصب حواجز في الطريق العام الواقع أمام مبنى الوزارة، الأمر الذي أدّى إلى تعطيل حركة الجولان وهو ما أثار استنكار المارة وأدّى إلى مناوشات بين عناصر المجموعة وبين مستعملي الطريق، إضافة إلى مناوشات مع عدد من الجرحى أنفسهم الذين حرموا من تقديم ملفاتهم جراء هذه الفوضى.
وخلال محاولة إبعاد هذه المجموعة عمد أفرادها إلى الاعتداء على أعوان الأمن بالحجارة مما تسبب في إصابة أربعة أعوان إصابة أحدهم بليغة على مستوى الرأس.
هذا وقد أذنت النيابة العمومية بفتح بحث في الموضوع. وتشير الشهادات الواقع تلقيها من قبل السلط الأمنية من جريحيْن من جرحى الثورة إلى أنّ رئيسة الحزب التونسي قامت بتحريضهما على الاعتداء على أعوان الأمن وعلى اقتحام الوزارة بعرض مبالغ مالية متفاوتة عليهما.
وتؤكد الوزارة أنّها لن تتوان عن التصدّي لكل محاولات زعزعة الاستقرار والاعتداء على رجال الأمن وانتهاك حرمة مقرات السيادة، وذلك في إطار القانون. كما تعوّل على نضج المواطنين وثقتها في اتباعهم الطرق المشروعة في التعبير عن حقوقهم ومطالبهم

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تبعنا على جوجل +

المتابعون

ارشيف المجلة

التعليقات الاخيرة

اخر ما اضاف