اخر ما كتب

الأربعاء، 7 ديسمبر 2011

أمريكا تستخدم المعونات الأجنبية دفاعا عن المثليين في العالم

نور نيوز/أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الثلاثاء أنّ الولايات المتحدة ستستخدم أدوات دبلوماسيّة أميركية بما فيها مغريات المعونات الأجنبية الفعّالة من أجل الترويج لحقوق المثليين في أنحاء العالم.
وفي مذكرّة أصدرها الرئيس أوباما في واشنطن وفي خطاب ألقته وزيرة الخارجيّة هيلاري كلينتون في جينيف، تعهدت الإدارة بأن تكافح بنشاط، الجهود من جانب دول أخرى، من أجل اعتبار السلوك الجنسي المثلي سلوكاً إجرامياً وانتهاك حقوق المثليين، والسحاقيات، والخنثويين، والمتحولين عن جنسهم الأصلي الى الجنس الآخر، او تجاهل الانتهاكات ضدهم.
وقالت كلينتون أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة  "لقد أوحى البعض بأن حقوق المثليين وحقوق الإنسان منفصلة ومميزة بعضها عن بعض. لكنها في الحقيقة هي نفسها ومتطابقة".
ولم يحدد الرئيس أوباما كيف ستطبق المبادرة عمليا،  وقالت نائبة الناطق باسم مجلس الامن القومي كيتلين هايدن "ان الادارة لا تخفض المعونة الاجنبية او تربطها" بتغييرات في ممارسات الدول الاخرى.
ومع ذلك فإن إثارة القضية الى مثل هذه الدرجة البارزة على أجندة السياسة الخارجية للإدارة مهمة، رمزياً، الى حد كبير مثلما كان تشديد الرئيس جيمي كارتر على حقوق الإنسان. ومع كون حملة الانتخابات الرئاسية للعام 2012 جارية الآن فإن إعلان الرئيس اوباما يمكن ان يعزز التأييد له في أوساط الناخبين والمتبرعين.
وتثير المبادرة أيضاً هجمات من الجمهوريين الذين يحاولون استمالة قاعدة محافظة في الولايات التي تشهد انتخابات أوليّة وضمن المجالس الانتخابية.

 بناء نيوز

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تبعنا على جوجل +

المتابعون

ارشيف المجلة

التعليقات الاخيرة

اخر ما اضاف